اخبار اليومالدوريات الاوروبية

مسيرة رونالدو البرازيلي…ولماذا يلقب بالضاهرة

مسيرة رونالدو البرازيلي…ولماذا يلقب بالضاهرة

اسم الأسطورة البرازيلية، رونالدو الظاهرة، يتألق كواحدة من بين الأساطير الحية التي تمثل فخرًا للبرازيليين في جميع أنحاء العالم، حيث تعتبر هذه الشخصية الرياضية البارزة من رموز النجاح التي انبثقت من أرض البرازيل.

تبدأ رحلة رونالدو الظاهرة منذ نشأته وتطوره في مراحل المراهقة، مارسمًا طريقه من خلال فترة شبابه المذهلة. هذه الفترة شهدت تألقًا لافتًا، حيث أثبت العديد من النقاد أن ميلاد نجم كبير كان مسألة حتمية، وصار اسمه يُردد بفخر واعتزاز.مسيرة رونالدو البرازيلي...ولماذا يلقب بالضاهرة

بداية مسيرة رونالدو “الضاهرة”

ولد الظاهرة رونالدو في الثاني والعشرون من سبتمبر عام 1976 وانطلقت مسيرة النجم رونالدو في عالم كرة القدم من خلال نادي كروزيرو في البرازيل عام 1993، حيث قضى في صفوفه موسمين. في أعقاب ذلك، اتجه إلى القارة الأوروبية، حيث شهدت الفترة بين عامي 1994 و2008 ذروة مسيرته الرياضية. خلال هذه الفترة، تنقل بين كبريات الدوريات والأندية في القارة العجوز.

انطلقت بداية تألقه في أوروبا مع نادي أيندهوفن الهولندي في الفترة من 1994 إلى 1996. ومن ثم، انتقل إلى الدوري الإسباني حيث لعب لقطبي إسبانيا، برشلونة بين عامي 1996 و1997، وريال مدريد بين عامي 2002 و2007.

خلال هذه الفترة، خاض تجارب متميزة مع قُطبي مدينة ميلانو الإيطالية، إذ لعب أولاً للإنتر بين 1997 و2002، ثم انضم إلى الميلان الذي دافع عن ألوانه بين عامي 2007 و2008. وفي ختام رحلته الرياضية، قرر العودة إلى أرض البرازيل عبر انضمامه إلى نادي كورينثيانز، حيث أمضى آخر سنتين في مسيرته الكروية.

لماذا اطلق على رونالدو لقب الظاهرة؟

أصبح رونالدو دي ليما معروفًا بلقب “الظاهرة”، وذلك كتكريم لتميزه الفريد وتحقيقه لهذه الإنجازات الرائعة في سن مبكرة جداً، مما جعله يبرز كلاعب استثنائي لم يسبق له مثيل في تاريخ كرة القدم.

حيث حقق النجم البرازيلي رونالدو دي ليما إنجازات عظيمة على الصعيدين الفردي والجماعي، حيث انتقل بين عدة أندية أوروبية عريقة بشكل استثنائي في سن مبكرة للغاية. برز خلال مسيرته بفضل معدل تهديفه الرائع ومهاراته الاستثنائية.

توج بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لمدة عامين متتاليين عندما كان في سن 20 من عمره، وذلك بفضل أدائه المتألق مع الأندية التي لعب لها ومنتخب البرازيل الذي دافع عن ألوانه.

شهدت مسيرته انتقاله بين أندية بارزة ومشاركته في منافسات دولية، حيث تألق بشكل خاص في تحقيقه لقبي كوبا أمريكا وكأس القارات عام 1997، إلى جانب المركز الثالث الذي حققه مع المنتخب البرازيلي في دورة الألعاب الأولمبية عام 1996.

ما هو سبب اعتزال رونالدو البرازيلي كرة القدم؟

في مؤتمر صحفي مؤثر، خرج النجم رونالدو الظاهرة وكانت العواطف سائدة بشكل كبير. أعلن في تلك اللحظة أنه يعاني من خمول في الغدة الدرقية، ما يسبب له آلامًا حادة بشكل متكرر، وكل هذا ساهم في اتخاذه قرار الاعتزال بشكل مبكر.

القصور في وظيفة الغدة الدرقية يمكن أن يؤثر سلبًا على عملية التمثيل الغذائي، مما يساهم في زيادة الوزن بشكل كبير. تحولت تلك التحديات الصحية إلى جزء كبير من السبب وراء قرار رونالدو الصعب بإنهاء مسيرته الرياضية.مسيرة رونالدو البرازيلي...ولماذا يلقب بالضاهرة

تصريح رونالدو العاطفي لا يُنسى، حيث قال: “من الصعب ترك شيء جعلني سعيدًا يومًا، عقلي يريد مني الاستمرار ولكن يجب أن أعترف أنني خسرت جسدي، رأسي يرغب في الاستمرار لكن جسدي لا يستطيع أن يتحمل المزيد، أفكر في الحركة دائمًا ولكني غير قادر على فعل ذلك بالطريقة التي أريدها.. لقد حان وقت الرحيل”.

مسيرة رونالدو البرازيلي مع المنتخب 

حقق رونالدو مع منتخب البرازيل إنجازات مميزة، حيث فاز بلقب كوبا أمريكا مرتين في النسختين 1997 و1999. ولم يكتفِ بذلك، بل توّج رونالدو بلقب كأس العالم مرتين أيضًا في تاريخه مع المنتخب البرازيلي. الفوز الأول كان في نسخة 1994، على الرغم من عدم مشاركته بشكل أساسي مع الفريق في ذلك الوقت.

في المرة الثانية، شهدت كأس العالم 2002 تألقًا لافتًا حين رفع رونالدو كأس البطولة مسجلًا اسمه كهداف المونديال وهداف منتخب البرازيل في تلك النسخة برصيد 8 أهداف، حازًا على جائزة هداف البطولة.مسيرة رونالدو البرازيلي...ولماذا يلقب بالضاهرة

شارك رونالدو أيضًا في كأس العالم 2006 في ألمانيا، حيث تألق رغم إقصاء البرازيل في ربع النهائي. حقق خلال هذه النسخة إنجازًا فرديًا بتحطيم رقم الألماني جيرد مولر كأفضل هداف في تاريخ كأس العالم وذلك بعد تسجيله للهدف رقم 15 في مرمى غانا.

الالقاب الفردية للضاهرة رونالدو

  • حاز رونالدو على جائزة أفضل لاعب في العالم المُقدمة من “فيفا” ثلاث مرات خلال فترات مختلفة، وتحديدا في أعوام 1996، 1997، و2002.
  •  كما نال جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في أوروبا في السنوات 1997 و2002.
  • قاد الظاهرة منتخب البرازيل لفوزه بجائزة هداف كأس العالم في عام 2002 برصيد 8 أهداف.
  •  أحرز جائزة الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا في عام 1996.
  •  تألق في الدوري الإسباني وتوج بلقب هدافه موسمي 1996 و1997.
  •  حقق لقب هداف الدوري الهولندي في موسم 1995.
  • توج بشخصية العام الرياضية من قِبل “بي بي سي” في عام 2002.
  •  حصل على جائزة لوريوس الرياضية عام 2003 تقديرًا لعودته المميزة بعد الإصابة الخطيرة.
  • فاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري البرازيلي في عام 2009.
  • حصل على الحذاء الفضي كثاني أفضل هداف في أوروبا في موسمي 1997 و2002.
  • أظهر تألقًا في بطولة أمريكا الجنوبية للناشئين عام 1991، حيث فاز بجائزة أفضل لاعب وأفضل هداف.

إنجازات رونالدو البرازيلي مع النوادي

  • بدأ رونالدو مسيرته بفوزه بكأس البرازيل مع فريق كروزيرو في عام 1993.
  • قاد فريق كروزيرو لتحقيق لقب بطولة مينيرو في عام 1994.
  •  حصل على جائزة بطولة كأس هولندا مع فريق آيندهوفن في عام 1996.
  • توّج ببطولة كأس السوبر الهولندي مع آيندهوفن في عام 1996.
  •  نال جائزة كأس ملك إسبانيا مع برشلونة في عام 1997.
  • حقق بطولة كأس الكؤوس الأوروبية مع برشلونة في عام 1997.
  • توج بلقب كأس السوبر الإسباني مع برشلونة في موسم 96/97.
  •  أحرز لقب كأس الاتحاد الأوروبي مع إنتر ميلان في موسم 97/98.
  • حقق الدوري الإسباني مع ريال مدريد مرتين.
  • فاز بلقب كأس الإنتركونتيننتال مع ريال مدريد.
  • حصل على لقب كأس السوبر الإسباني مع ريال مدريد.
  •  توج ببطولة باوليستا في عام 2009 مع فريق كورينثيانز.
  •  فاز بلقب كأس البرازيل في عام 2009 مع فريق كورينثيانز.

القاب رونالدو “الضاهرة” مع البرازيل

  • حقق رونالدو الظاهرة لقب كأس العالم مع منتخب البرازيل في عامي 1994 و2002.
  • حصل على الميدالية الفضية كوصيف كأس العالم مع البرازيل في نسخة 1998.
  •  توّج بلقب بطولة كوبا أمريكا مرتين في عامي 1997 و1999.
  •  فاز بالميدالية الفضية في كوبا أمريكا في نسخة 1995 مع البرازيل.
  • حصد الميدالية البرونزية مع البرازيل في الألعاب الأولمبية الصيفية عام 1996.

كم مرة فاز الظاهرة رونالدو  بالكرة الذهبية؟

حاز رونالدو الظاهرة على جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم عندما كان في العشرين من عمره في عام 1996، وهو أصغر لاعب يحقق هذه الجائزة. وتكرر فوزه بها في مناسبتين إضافيتين في عامي 1997 و2002, حيث يعتبر اصغر لاعب يحصل على الكرة الذهبية حيث كان يبلغ من العمر 20 سنة فقط.

اقرا ايضا: المنتخبات المتأهلة لكأس أمم أوروبا “يورو”2024

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى